عام
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أيــنَ نــحــنُ مــن . . { إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ }

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمري ما راح انساك

avatar

عدد المساهمات : 27
نقاط : 61
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/04/2010
العمر : 33

مُساهمةموضوع: أيــنَ نــحــنُ مــن . . { إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ }   الثلاثاء أبريل 13, 2010 5:30 am

بسم الله الرحمن الرحيم
وبهِ نستعين ..


قال العلامّة محمد بن صالح العُثيمين - رحمهُ الله - :
قوله : ( اللهُمَّ أعني على ذكركَ وشُكركَ وحُسن عبادتِك )


هذا دُعاء من العبد أن الله يعينه على ثلاثة أشياء :
* الذكر
* الشكر
* حسن العبادة ,


لأن المؤمن لابد أن يجمع في عبادته بين الذُّل لله عزّ وجَّل , والإفتقار إليه , وعبُوديته ..


{ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ } ( 5:الفاتحة )


وأظُنّ أننا لسنا في المرتبّة الأُولى في هذا المقام , لأن الناس في هذا المقام أربعّة أقسام :
1- منهم من يعبد الله ويستعينه
2- ومنهم من لايعبد الله ولايستعينه
3- ومنهم من يُغلب جانب الإستعانة
4- ومنهم من يُغلّب جانب العبادّة .


وأعلى المراتب الأُولى ..
أن تجمع بين العبادّة والإستعانة .


ولـ ننظر في حالنا الآن - وأنا أتكلم عن حالي -
دائماً نُغلِّب جانب العبادَّة , فتجد الإنسان يتوضأ وليس في نفسه شعُور أن يستعين الله على وضوئه ,
ويُصلي وليس في نفسه شعور أن يستعين الله على الصلاة وأنه إن لَم يُعنه ما صلَّى .


وقُلنا :
الناس ينقسمون أربعة أقسام , لكن الحقيقة أننا في غفلّة عن هذا ,
مع أن الإستعانة نفسها عبادَّة ,
فإذا صليّت - مثلاً - :
وشعرت أنك تُصلي لكن بمعُونة الله وأنهُ لولا معونةُ الله ما صليّت , وأنكَ مُفتقرٌ إلى الله أن يُعيّنك حتى تُصلي , وتتم الصلاة , حصلت عبادتين :
الصلاة والإستعانَّة .


فأكثر عباد الله - فيما أظنُ الآن والعلمُ عندَ الله -
أنهم يُغلِبُّون جانب العبادّة , فتراهُم يُغلِبُون جانب العبادّة , ويستعينون بالله في الشدائد ,
فحينئذٍ يقولُ أحدهم :
اللهمَّ أعني , لكن في حال الرخاء تكون الإستعانّة بالله قليلّة من أكثر الناس .


كما أن بعضُ الناس تجد عندهم تهاوناً في العبادات لكن عندهم إستعانّة بالله ,
كل أمورهم يقولون :
إن لَم يُعِنَّا الله مانفعلُ شيئاً , حتى شِراك نعالهم مايُصلحه إلا مُستعيناً بالله ,
هذا حسن من وجه ولكنهُ ضعيفٌ من وجه آخر , ومن الناس من يعبّد الله ويستعينه ,
يجمع بين الأمرين ويعلم أنه عابدٌ لله متوكِلٌ عليه , ولهذا دائماً يقرن الله تعالى بين العبادّضة والتوكل ,


والتوكُل هو : الإستعانَّة ,


{ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ } ( هود:123 )


{ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ } ( 5:الفاتحة )


ومن الناس من لايعبد الله ولايستعينه - والعيّاذُ بالله - وهؤلاءِ المُلحِدون فهَؤلاءِ لايستعينون الله ولايعبدون الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 77
نقاط : 87
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: أيــنَ نــحــنُ مــن . . { إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ }   الأحد أبريل 25, 2010 10:51 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aberalward-22.almountadayat.com
 
أيــنَ نــحــنُ مــن . . { إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ }
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عــبــيــر الـــورد :: الفئة الأولى :: المنتدى الإسلامي :: عبير الإسلاميات-
انتقل الى: